صحتك ، أولويتنا

الدكتور إسماعيل كنزوة: “نحن عرضة للإصابة بكوفيد-19

نداء استغاثة حقيقي أطلقه رئيس الفدرالية الوطنية لمرضى التصلب اللويحي المتعدد، الدكتور إسماعيل كنزوة ، في تصريح الجريدة الإلكترونية Esseha ، صرخة من القلب أُرسلت إلى مواطنيها ولكن أيضًا إلى السلطات العامة من أجل إيلاء المزيد من الاهتمام لهذه الشريحة من المجتمع ، التي أضعفتها بالفعل بسبب المرض والتي أصبحت اليوم ضعيفة على نحو مضاعف بسبب هذا الوباء.
في هذا الصدد شدد كنزوة على خطورة هذا الفيروس الذي “لا يوجد علاج أو لقاح” ، حاثا على أخذ هذا المرض على محمل الجد ، مع احترام تدابير الحجز وتوصيات وزارة الصحة ، على وجه الخصوص ، بإرتداء الكمامات ، فقط الخروج للضرورة وغسل اليدين بشكل متكرر، خاصة مرضى التصلب العصبي المتعدد لأنهم أكثر عرضة .
في هذا الصدد ، ومن أجل نقل معلومات عادلة ولكن أيضًا للإجابة على الأسئلة التي قد تطرح على كل ما يتعلق بكوفيد-19 ، قال د. كنزوع أن ندوة عبر الإنترنت كانت نظمت أمس السبت في الجزائر العاصمة. شارك فيها العديد من الأطباء ، وهم الأستاذ توبال من مستشفى عنابة الجامعي والأستاذ أودار من مستشفى وهران الجامعي والأستاذ علي باشا من مستشفى مصطفى الجامعي.
وناشد الدكتور كنزوة وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بتمكين مرضى التصلب المتعدد من الإستفادة من الأدوية الفموية التي يسهل تناولها، لأن معظم المرضى قد سئموا من الحقن ولا يريدون حتى إعطائهم، مشيرا إلى أن هناك جزيئات متوفرة على في الجزائر ، لذا نود الحصول عليها “.
وثمن رئيس فيدرالية مرضى التصلب المتعدد، مجهودات وزارة الصحة على كل الجهود المبذولة لرعاية مرضى التصلب العصبي المتعدد ، طالبا منهم بذل جهد إضافي من خلال تزويدهم بهذه العلاجات، داعيا لإعادة الدواء لمرضى التصلب المتعدد الذين يعانون من بشكل تدريجي من مرض التصلب العصبي المتعدد.
وتجدر الإشارة إلى أنه في شهر فيفري تم إطلاق أول دواء فموي منتج في الجزائر بدل الحقن الذي يؤثر على المريض ، ويتسبب في الألم وتهيج الجلد خاصة عندما تعلم أن غالبية المرضى في كراسي متحركة، لكن لا يوجد له أثر في السوق، لا ندري لماذا؟
مليكة بوشكارة