صحتك ، أولويتنا

ارتفاع في حالات الإصابة اليومية بكورونا : إجراءات عقابية جديدة ضد مخالفيّ قواعد الوقاية ببومرداس

 

قررت مصالح ولاية بومرداس تشديد عملية الرقابة وردع المخالفين في تطبيق تدابير الوقاية ضد فيروس كورونا، ومنه منع ارتياد الشواطئ ودخول الملاعب الجوارية وإقامة الحفلات والأعراس ومجالس العزاء. جاء هذا القرار بعد تسجيل ارتفاع في حالات الإصابة اليومية بعدوى كورونا في الأيام القليلة الماضية بعد رفع الحجر الصحي، ما جعل السلطات تتحرك فورا وتعيد ضبط الأمور بتشديد الرقابة وفرض عقوبات صارمة على المخالفين.

وحسب السلطات المحلية فان استخفاف المواطن بتدابير الوقاية يمثل السبب الأول في تسجيل الولاية ارتفاعا في حالات العدوى اليومية بالفيروس،الى جانب عدم انضباطه بإجراءات الوقاية لاسيما ارتداء الأقنعة الواقية واحترام مسافة التباعد الاجتماعي، بالرغم من تكثيف حملات التحسيس في هذا الإطار بالموازاة مع توزيع ألاف الكمامات منذ بداية الجائحة بمساهمة عدة فاعلين،كان أخرها توزيع 50 ألف كمامة أمس الخميس بمشاركة جمعيات ومؤسسات المجتمع المدني.

أما عن أهم القرارات الاستعجالية لمواجهة حالات الإصابة اليومية،فتتمثل في فرض عقوبات ضد مرتادي الشواطئ لاسيما بالنسبة لأصحاب السيارات على اعتبار ان هؤلاء الأكثر قصدا للشواطئ وهذا بالتنسيق مع مصالح الأمن،إضافة الى التنسيق مع مصالح التجارة لتشديد الرقابة على المحلات التجارية والأسواق الناشطة للوقوف على مدى تطبيق إجراءات الوقاية وكل مخالفة يندرج عنها سحب فوري للسجل التجاري.أما المؤسسات المستقبلة للجمهور ومنه مراكز الاصطياف التي تقدم خدمات إطعام جماعي ومسابح  فقد تم التنسيق مع مديرية السياحة للسهر على تطبيق قرار الغلق،أيضا التنسيق مع رؤساء البلديات  لغلق الملاعب الجوارية المستقبلة للجمهور وان اقتضى الأمر تلحيم أبوابها.

بالإضافة الى منع الحفلات والأعراس والمواكب،الى جانب منع التجمعات في الجنائز وتشديد  الرقابة والعقوبات على المخالفين.إضافة الى فرض غرامات مالية على أصحاب السيارات التي تتجاوز فترة الحجر الجزئي،بسحب رخصة السياقة ووضع السيارة في المحشر.كما قررت السلطات الولائية التريث قبل إقرار فرض حجر صحي على الأحياء أو البلديات الموبوءة أو التي تسجل عددا كبيرا من الإصابات،وقررت بالمقابل تكثيف حملات التوعية والتحسيس بسبل الوقاية وإعادة بعث عمليات التعقيم.

زينة عبد المالك