صحتك ، أولويتنا

مختصون يؤكدون: الإرتفاع المستمر في الإصابات مرده عدم إحترام إجراءات الوقاية

أكد الدكتور محمد ملهاق بيولوجي سابق في علم الفيروسات، أن الإرتفاع الكبير لعدد الإصابات راجع لعدم إحترام المواطنين للتباعد الإجتماعي، فهم لحد الأن لا يؤمنون بوجود الوباء ويعتقدون أنه بات من الماضي، محذرا بأن الخطر لا يزال قائما ويجب على المواطن أن لا يتهاون.

وأضاف ملهاق في تصريح للجريدة الإلكترونية Esseha أن التجمعات في الجنائز والأعراس هي ما زادت في تفاقم إنتشار الفيروس.

نفس الأمر أكدته البروفسور كريمة عاشور رئيسة مصلحة جراحة الصدر بمستشفى مايو بباب الوادي، بأن هذا الارتفاع المستمر في عدد الإصابات، راجع إلى الاستهتار بعدم احترام الإجراءات الاحترازية، كون المشكل لا يكمن في فيروس كورونا في حد ذاته فهو عبارة عن أنفلونزا، وإنما في تصرفات بعض المواطنين غير المسؤولة، والتي لا يمكن التحكم فيها في ظل عدم الإلتزام بقواعد الوقاية خاصة ارتداء الكمامة، الذي يساهم بشكل كبير في الوقاية من الإصابة بعدوى الفيروس.

بالمقابل، أبرزت مدى نجاعة البروتوكول المخصص لعلاج المصابين بفيروس كورونا الذي لا يزال الأطباء يعتمدون عليه على مستوى جميع المؤسسات الاستشفائية ،خاصة وأنه أعطى نتائج حسنة في التكفل بالمرضى منذ بداية اعتماده في الجزائر ، مشيرة إلى أن الأدوية المستعملة خاصة “هيدروكلوروكين”، متوفرة بالشكل الكافي ولم يتم تسجيل نقص إلى حد الآن، لكنها إستطردت قائلة:” لا ننفي أن الطاقم الطبي يواجه بعض الصعوبات في أداء المهام عندما يسجل المستشفى احتياج في بعض الوسائل الطبية”.

مليكة بوشكارة