صحتك ، أولويتنا

وزير الصحة: تخصيص 50 بالمائة من طاقة استيعاب المستشفيات لكوفيد19

 

أمر عبد الرحمان بن بوزيد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مدراء المستشفيات بتخصيص 50 بالمائة من طاقة استيعاب المستشفيات لمصالح كوفيد19، وذلك بعد المستجدات الجديدة التي تعرفها الوضعية الوبائية في الجزائر وتشبع عديد المؤسسات الصحية التي لم تخصص القدر الكافي من الأسرة مقارنة بطاقة استيعابها الإجمالية.

واستغرب الوزير لدى زيارته إلى مقر الصيدلية المركزية، تخصيص عشرات الأسرّة فقط لمصلحة كوفيد في مؤسسات تقدر طاقتها الإجمالية بمئآت الأسرة، ممهلا المدراء مدة 48 ساعة للشروع في تطبيق تلك الإجراءات.

وأكد بن بوزيد أن 25 بالمائة من إصابات كورونا ترجع لأسباب عائلية تتعلق بالزيارات وحضور الجنائز وتنظيم الأعراس، دون التقيد بالإجراءات الوقائية وارتداء الكمامات.

وثمّن وزير الصحة الجهود المبذولة من قبل الفرق الصحية في الصفوف الاولى التي اعلن تقديره لها خاصة وانها تعبت وارهقت على مدار اربعة اشهر كاملة في التصدي لانتشار الوباء، معتبرا ان توفير وسائل الحماية لها ابسط شيء يمكن تقديمه لها، والح خلال حديثه الى مديرة الصيدلية المركزية واكتي فطيمة على اهمية التوفير العاجل لمستلزمات الوقاية لاسيما البدلات والمآزر التي تعد التحدي الحقيقي في الميدان بعد تحقيق اكتفاء في الكمامات، وقال الوزير ” نحس بتعب الزملاء في الميدان ونقدر جهودهم ونسعى لتوفير كافة إمكانيات الحماية لهم، فمن غير المعقول أن نزج بهم في حرب بدون أسلحة وقد وقفنا عن قرب في حوالي 20 ولاية زرناها على ظروف العمل الصعبة”.

وطالب الوزير من المسؤولة الاولى عن الصيدلية المركزية ايلاء الاولوية للولايات التي تقدم طلبيات مستعجلة بالنظر الى حالتها الوبائية، داعيا المؤسسات الصحية الاخرى الى التريث قليلا اذا لم تكن الحاجة ملحة.

وحذر الوزير من أي نقص او شكاوى قد تستقبل في هذا الخصوص حين قال ” أي نقص في مستلزمات الوقاية للأطقم الصحية غير مقبول ونأمل من الصيدلية المركزية أن لا نستقبل أية شكاوى في هذا السياق”.

واعتبر بن بوزيد “الوضع مقلق كثيرا في بعض الولايات مقارنة بولايات أخرى تسجل 0 إصابة أو 6 إصابات يوميا” ومن اكثر الولايات تضررا بالوباء في الوقت الراهن ذكر 5 ولايات تتصدر المشهد الوطني هي ولاية سطيف ووهران وورقلة وبسكرة والجزائر.

وركز الوزير على أهمية دعم الإنتاج الوطني في تعاملات الصيدلية المركزية لما يوفره دخل وموارد مالية وصونا للسيادة الوطنية، وترك الاستيراد للمنتجات التي لا نصنعها محليا، داعيا إلى تعزيز قدرات الإنتاج الوطني والتعجيل في توفير الطلبيات في مثل هذه الظروف الخاصة.

وأكدت واكتي فطيمة مديرة الصيدلية المركزية للمستشفيات وفرة الكمامات وتلبية جميع طلبات المؤسسات الصحية، بمعدلات ناهزت 4 ملايين كمامة شهريا، مشيرة إلى أن الصيدلية المركزية تتوفر على مخزون استراتيجي لمدة 6 أشهر.

شريفة/ر