صحتك ، أولويتنا

تمنراست تحتل الصدارة في عدد الاصابات بالملاريا

 

الملاريا هي واحدة من الأسباب الرئيسية في العالم للموت، وتؤدي لإصابة نصف مليار بالمرض، وموت حوالي 2 مليون في جميع أنحاء العالم سنويًا.وهو عبارة عن عدوى ناجمة عن طفيلي أُحادي الخلية، يتغلغل لمجرى الدم عن طريق لسعة البعوض من نوع الأنوفيلية.

ينتقل المرض عن طريق أنثى البعوض عندما تلسع شخصا ما، وعندما يدخل الفيروس إلى الجسم فإنه ينتقل مع مجرى الدم ليصل إلى الكبد، وهناك يمر بالعديد من الانقسامات داخل خلايا الكبد، وفي نهاية الأمر تستمر هذه الانقسامات في الحدوث في كريات الدم الحمراء ويؤدي لتحللها، يتم نتيجة لتدمير خلايا الدم الحمراء، إطلاق مواد سامة إلى مجرى الدم، هذه المواد تسبب حدوث رد فعل مناعي، وبالتالي تؤدي لظهور أعراض الملاريا.

تظهر أعراض الملاريا بشكل عام، في غضون أسابيع معدودة بعد لسعة البعوض. توجد هناك أنواع معينة من الفيروس التي بإمكانها أن تبقى في الكبد بحالة سبات، دون أن تسبب ظهور أعراض فورية. قد يصبح الطفيلي، في هذه الحالات، فعالاً بعد أشهر وحتى سنوات من التعرض للسعة البعوض.

تشمل الأعراض غالبًا الحُمَّى التي ترافقها القشعريرةK انخفاضًا مفاجئًا بدرجة الحرارة، يمكن أن يترافق مع فرط التعرق، وصداعًا وتعبًا غير مبرر، الآم العضلات
وصعوبة في الهضم، الغثيان والتقيؤ، الشعور بالإغماء عند الجلوس أو الوقوف السريع جدًّا.

إذا لم يتم تشخيص المرض في الوقت المناسب، ولم يتم إعطاء الدواء في الوقت المناسب، قد تتفاقم حالة المريض، ومن المرجح أن تظهر مضاعفات المرض مثل:تلف الأنسجة الرخوة في الدماغ، مما يؤدي إلى الإفراط في النوم، فقدان وعي مؤقت، وقد يصل الأمر إلى الغيبوبة، فشل كُلوي، فقر دم خطير ناجم عن نقص في كريات الدم الحمراء، وانخفاض في إنتاج خلايا جديدة، بشرة وجه المريض تصبح صفراء، بالإضافة لمناطق أخرى في الجسم، يصبح لونها أصفر كذلك، انخفاض نسبة السكر في الدم.

يجب خلال العلاج بالأدوية إجراء الفحوصات مرة أخرى، من أجل متابعة سير المرض والتأكد من أن عدد الطفيليات آخذ في الانخفاض.

وفي الجزائر سجلت حالات الملاريا بعدد من ولايات الجنوب التي وصلت إلى أكثر من ألف حالة كلها مستوردة، تعود أسبابه إلى الهجرة غير الشرعية ومجانية العلاج ببلادنا، حيث احتلت ولاية تمنراست الصدارة في عدد الاصابات ب918 حالة منذ بداية السنة الجارية منها 800 حالة خلال شهر سبتمبر وهي حالات مستوردة من البلدان المجاورة التي تفشى بها مؤخرا داء الملاريا، حسب ما أعلنت عنه مصالح مديريات الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.
وسجلت أربع حالات وفاة بهذا الداء منذ بداية السنة بذات الولاية، منها ثلاث وفيات في شهر سبتمبر فقط، و خمسة أشخاص حاليا في حالات حرجة منها أربعة في العناية المركزة.

وسجل بولاية إيليزي 90 حالة وافدة منذ نهاية أوت الماضي، هذه الحالات سجلت في أوساط مهاجرين غير شرعيين من دول مجاورة ودخلوا الجزائر بشكل غير قانوني عبر منطقة جانت الحدودية.

وللإشارة فإن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات قد أعلنت في بيانها توفر الأدوية المضادة للملاريا على مستوى هيئات التكفل وتم تعزيز مخزون تأمين على مستوى ولايات الجنوب تحسبا لتسجيل إصابات أخرى.كما تم تعزيز إجراء المراقبة، لاسيما من خلال التشخيص النشيط والكشف والتكفل المسبق للحالات ويُضاف إلى ذلك تطبيق الإجراءات المناسبة لمكافحة الحشرة الناقل
للفيروس.

مليكة بوشكارة