صحتك ، أولويتنا

انطلاق حملة وطنية لتلقيح الأشخاص المسنين ضد الأنفلونزا الموسمية

 

اشرف كل من وزيري الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والتضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة اليوم على إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية بدار الأشخاص المسنين بدالي ابراهيم بالجزائر العاصمة.

وفي هذا الصدد أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو على الإرادة السياسية لتوفير كل الرعاية الممكنة للمسنين خاصة في هذه الظروف الصحية الإستثنائي التي يعيشها العالم بسبب انتشار فيروس كورونا والذي تزامن مع الأنفلونزا الموسمية التي تستدعي توفير اللقاح للتخفيف من حدتها.

وثمنت كريكو المساعي الايجابية التي سجلها القطاع لحد الان في ظل الازمة الصحية التي تعرفها البلاد وكل دول العالم وذلك بالتكفل الجيد بكل المراكز والمؤسسات التابعة للوزارة لمواجهة انتشار العدوى، داعية الى توخي الحيطة والحذر وديمومة اليقظة للحد من انتشار الوباء خاصة في مراكز المسنين ومؤسسات الطفولة.

كما ثمنت كل ما يقوم به الجيش الابيض من أطباء و مهنيي الصحة، وكذا فعاليات المجتمع المدني للحفاظ على صحة المواطنين وكل الفئات الاخرى من خلال تحسيسهم بالالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار وباء كورونا والتغلب على الفيروس والازمة الصحية، مشيرة الى أن حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية ستعمم لتشمل كل أرجاء الوطن لاسيما مناطق الظل.

من جهته, أوضح وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد أن إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية تستهدف في البداية الاشخاص المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة، وكذا في مناطق الظل والنائية, مشيرا الى أن اللقاح متوفر حاليا خاصة في المستشفيات ولا داعي للقلق.

في المقابل طمأن الوزير بأنه سيتم توفير واقتناء اللقاح في حالة تسجيل نقص في هذا الجانب من أجل حماية صحة المواطنين.

وحسب بن بوزيد فإن هذا اللقاح يضمن نسبة 60 بالمئة من الحماية الصحية ضد الأنفلونزا، وفي حالة اصابة الشخص الذي تم تلقيحه سيكون مفعول المرض خفيف ولا يؤثر على صحته.

ماجدة بوحنة