صحتك ، أولويتنا

مطالب بتسقيف أسعار تحاليل كورونا وتعويضها

 

دعا الأستاذ كمال جنوحات، رئيس الجمعية الوطنية لعلم المناعة ورئيس المخابر المركزية للمؤسسة الإستشفائية العمومية رويبة “شرق العاصمة، إلى تنظيم مجال تحاليل الكشف عن فيروس التي باتت تعرف تفاوتا كبيرا بين مخبر وآخر من حيث الوفرة والسعر، مع تدخل مصالح الضمان الاجتماعي لتعويضها بقيمتها الحقيقية وفق ما هو معمول به في اغلب دول عالم التي تضمن تعويضها مرة واحدة لكل خص يريد إجراءها وإن لم تكن لديه أعراض.

ووجّه المختص حديثه إلى القائمين على وزارة الصحة لإنشاء مصلحة تشرف على تسيير وتنظيم وتوجيه المخابر البيولوجية الخاصة عبر الوطن، نظرا لما تواجهه هذه الأخيرة من اختلافات في الفرص لاقتناء حاجياتها وهو ما ينعكس بعد ذلك على الخدمات المقدمة وتحديد الأسعار، التي تختلف باختلاف المنتجات الوطنية والمستوردة ، خاصة وأن يصعب التحكم في الأسعار في غياب مدونة خاصة بذلك حيث تعود المدونة الأخيرة التي وضعتها كل من وزارتي الصحة والضمان الاجتماعي إلى سنة 1987 دون تحيينها.

ورافع جنوحات لصالح المنتج الوطني الذي أظهر فعالية وجودة تضاهي المنتج المستورد وهو ما يمكن من توفير العملة الصعبة ومراعاة القدرة الشرائية للمواطن البسيط خاصة بعد أن تحولت هذه التحاليل إلى إلزامية في العديد من المؤسسات والمسابقات وحتى الالتحاق بأماكن العمل بعد انتهاء العطل المرضية.

وأوضح جنوحات أن هذه المهمة تقع على عاتق وزارتي الصحة و الصناعة الصيدلانية إلى تنظيم لغلق الباب أمام كل الممارسات التي قد تستغل الحاجة الصحية للمجتمع إلى مثل هذا النوع من التحاليل.

وتتراوح أسعار التحليل السيرولوجية في الوقت الراهن بين 2000دج إلى غاية 4000دج، رغم أنها لا يجب أن تتعدى في أفضل الحالات حدود 2000دج، أمّا تحليل “البي سي آر” فبلغت أسعاره سقفا عاليا جدا بسبب ندرة الكواشف الحاصلة لدى الخواص على حد تبريرهم، مستبشرا خيرا

بعد تداول أنباء عن إمكانية تصنيع وإنتاج هذا التحليل محليا.

وينشط 26 مخبرا خاصا في مجال إجراء تحاليل الكشف عن فيروس كورونا بالإضافة إلى 30 مخبرا عموميا على المستوى الوطني.

شريفة/ر