صحتك ، أولويتنا

البروفيسور يوسفي يؤكد على فعالية التلقيح ضد كورونا ويدعو للتحسيس قبل الشروع في العملية

أكد المختص في الأمراض المعدية ورئيس النقابة الوطنية للممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية، البروفيسور محمد يوسفي لدى نزوله اليوم على حصة ضيف التحرير للقناة الثالثة أن التلقيح هو السلاح الوحيد الذي يمكنه القضاء أو السيطرة على وباء ما، مطمئنا المواطنين حول فعالية وأهمية اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وأوضح البروفيسور أن أكبر اكتشاف بالنسبة للبشرية ، هو التلقيح الذي يعتبر بمثابة سلاح سمح لنا بالقضاء على الكثير من الأمراض و مراقبتها.مشيرا إلى أن قلقل المواطن أمر عادي بحكم أن الفيروس جديد اكتشف للتو خاصة وأنه تم إيجاد اللقاح في أقل من سنة بيدا أن العادة أن يستغرق الأمر من 4 إلى 5 سنوات فأكثر.

وقد أرجع ضيف التحرير التوصل إلى لقاح في وقت قياسي لسببين هما تبادل المعلومات العلمية بين خبراء مختلف البلدان، والإمكانيات المالية التي خصصتها العديد من المخابر عبر العالم. وهو الأمر الذي أدى إلى تسجيل أكثر من 150 مشروع لقاح.داعيا إلى القيام بعمل تحسيسي وإعلامي قبل الشروع في عملية التلقيح لتشجيع المواطنين على التلقيح و مكافحة التخوف .

أما بخصوص إستراتيجية التلقيح، قال يوسفي أنه توجد فئات سيتكفل بها من باب الأولوية مثل الأشخاص المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة و عمال الصحة، الذين هم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، ليتم بعد ذلك التكفل بالأسلاك النظامية بجميع أشكالها.موضحا أن اختيار اللقاح المناسب يعتمد على العديد من المعايير أهمها عامل التخزين واللوجستية والوفرة والسعر.

واعتبر قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المتعلق بالشروع في حملة التلقيح في جانفي الداخل منطقيا لأنه من وجهة نظر علمية وجب انتظار النتائج الأولية للتلقيح في بعض الدول.

ماجدة بوحنة