صحتك ، أولويتنا

عيادات خاصة ومراكز التصوير بالأشعة تلهب أسعار الفحوصات

 

إستغلت بعض العيادات الخاصة ومراكز التصوير بالأشعة الإرتفاع الكبير في عدد الاصابات بكوفيد_19، لتزيد في سعر فحوصات الكشف عن الفيروس خاصة بي، سي، آر والسكانير وتحاليل دم المناعة، مما زاد من معاناة المرضى أو المشتبه في إصابتهم بالفيروس ما منع الكثير من المواطنين من تشخيص حالتهم، وتسبب في إصابة بعض المرضى بمضاعفات خطيرة وصلت إلى الوفاة خاصة ذوي الأمراض المزمنة، وهذا ما وقف عليه فريق الجريدة الإلكترونية Esseha.

اشتكى المواطنون من غلاء تسعيرة الفحص بي، سي، آر أو جهاز السكانير والتي تصل إلى 8000 دج، وفي بعض المخابر بحيدرة والابيار تصل إلى 14000دج للفرد الواحد في ظل البطالة التي يعاني منها المواطنون بسبب إجراءات الحجر الصحي.

في هذا الصدد أكدت ب. روفية أن غلاء اسعار الفحوصات حال دون إجراء الكشوفات اللازمة عكس ما كان عليه في بداية الجائحة، حيث كانت الأسعار في متناول الجميع، مضيفة أنها اضطرت لشراء الأدوية وتناولها في المنزل، لكن هناك دائما تخوف من حدوث مضاعفات كونها مصابة بداء السكري.

في المقابل انتقد الأمين العام للنقابة الوطنية للشبه الطبيين عدم تضامن القطاع الخاص مع المستشفيات العمومية في مواجهة جائحة كورونا، داعيا إلى ضرورة تدخل وزارة الصحة لمراقبة الأسعار التي تفرضها العيادات الخاصة، معتبرا إستغلال المخابر الطبية ومراكز التصوير بالأشعة للأزمة الصحية العالمية بأنه أمر غير مقبول خاصة وأن العديد من المرضى يموتون يوميا بسبب الفيروس.

وقال :”ليس الوقت اللازم لتحقيق الربح السريع، من المفروض إجراؤها مجانا للمرضى خاصة ذوي الدخل الضعيف والعاملين الذين تأثروا بالجائحة”.

ماجدة بوحنة