صحتك ، أولويتنا

استئناف الأنشطة الطبية في المصالح المحوّلة لكوفيد19 غير وارد حاليا

 

أكّدت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات على لسان مدير الهياكل الصحية بالوزارة إلياس رحال أن إعادة فتح المصالح التي تم تحويلها لعلاج كموفيد19 أمر غير وارد حاليا وسابق لأوانه في الوقت الراهن.

وأوضح رحال أنّ الوزارة تتابع عن كثب كل التطورات والمستجدات الوبائية المحلية والدولية وأنها استفادت من التجارب السابقة في الموجة الوبائية الأولى التي شهدتها البلاد.

وأشارت الوزارة إلى ضمانها العلاجات الاستعجالية على مستوى كافة المصالح مع استمرار مصالح طب النساء والتوليد وكذا طب الأطفال، أما بقية الحالات الممكن تأجيلها فما عليها سوى الانتظار بالنظر إلى الأخطار المحدقة بالمرضى والفرق الطبية جراء هذا الوباء المتحوّر والمتزايد، فالأوضاع الصحية للمرضى لن تكون بنفس درجة المضاعفات التي يسببها الكوفيد 19.

وأرجع رحّال التريث في استئناف النشاط إلى الحرص على سلامة وأمن المواطنين والمرضى وعدم المغامرة بهم في الوقت الراهن حتى مع تراجع انتشار الفيروس وعدد الإصابات والوفيات، خاصة وأننا أمام وباء لم يشهده العالم منذ 1918، ولا يمكننا ابدا التنبؤ بالاشكال او الطفرات التي قد يحدثها.

وذكّر رحال بالأوضاع الاستثنائية التي عرفتها الجزائر في وقت سابق نتيجة الارتفاع في الحصيلة وتشبع الأسرّة الاستشفائية وكذا الإنهاك الكبير والتعب الشديد الذي بلغه المهنيون في قطاع الصحة والذين يعملون دون انقطاع منذ قرابة السنة.

وجدد رحال توصيات الاجراءات الوقائية التي لا يجب اغفالها في جميع الحالات حتى مع توفر اللقاح، موضحا بان ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي والاجتماعي تبقى الوسيلة الوحيدة لإضعاف شراسة الفيروس ومحاصرة انتشاره.

وأضاف رحّال أنّ الأطباء يقدّرون ويقيّمون حالة المرضى وبناء على توصياتهم يتم اتخاذ التدابير اللازمة، فضلا عن المتابعة الطبية عن بعد التي يضمنها الأطباء بالنسبة لعديد المرضى.

شريفة / ر