صحتك ، أولويتنا

قلة النوم من أكثر الأسباب للشعور بالتعب

 

التعب هو ظاهرة شائعة في مجتمعنا، وأسبابها كثيرة وعلى رأسها قلة ساعات النوم التي تؤثر سلبا على يقظة وحيوية في أدائه اليومي وتسبب مشاكل طبية كبيرة مثل السمنة، ويؤكد المختصون أن من 7 إلى 8 ساعات من النوم هي مثلى لأغلب الأشخاص، بالإضافة إلى التغذية الخاطئة والحمية القاسية تسبب شعورا بالتعب والإرهاق الناتجين عن نقص الطاقة، وكذا قلة شرب الماء وينصح الأطباء بوجوب شرب من 8 إلى 10 أكواب للنساء ومن 10 إلى 12 أكواب للرجال.

ويعتبر هبوط الهيموجلوبين وكريات الدم الحمراء بالدم أيضا، من أسباب التعب والإرهاق، بسبب نقص الحديد، فيتامين B12، حامض الفوليك، وتمتاز فترة الحمل بتغييرات جسدية كبيرة تحدث في جسم المرأة وتتطلب الكثير من الطاقة، لذا في بداية الحمل تحدث حالة من التعب الشديد، والتي قد تتحسن مع تقدم الحمل، كما يستنفذ الحمل الكثير من الفيتامينات، الحديد والمعادن التي قد يسبب نقصها تعباً.

ويمكن للغدة الدرقية النشطة أن تسبب التعب الشديد والخمول والإرهاق، وكذا السكري الرئيسية لدى مرضى السكري أو ما قبل السكري هو التعب. من علامات السكري، والسمنة المفرطة وقد يكون الوزن الزائد من أسباب التعب بسبب الثقل الجسدي والأيضي على كافة نظم الجسم. قد يخفف الهبوط بالوزن الشعور بالتعب، وتتميز نوبات القلب بتعب كبير كإشارة أولية، هذا الأمر شائع لدى النساء والمسنين ومرضى السكري.

في المقابل هنالك أنواع كثيرة من الأدوية قد تسبب التعب، مثل: مضادات الهستامين، أدوية خفض ضغط الدم، الاستروئيدات، مدرات البول، مخففات الألم، مضادات الاكتئاب، المضادات الحيوية وغيرها، وقد يكون الاكتئاب من أسباب التعب والشعور بانعدام القوة والذي يمنع الشخص من أن يكون نشطا في الحياة اليومية.

لتشخيص الاكتئاب هنالك عدة معايير وذلك يتطلب تقييما من قبل طبيب، وللعلاج هنالك أدوية ممتازة للمرض تغير حياة المعالجين وتخفف الكآبة والتعب بشكل كبير.

مليكة بوشكارة