صحتك ، أولويتنا

التقشير الكربوني يعالج مشاكل الجلد والتجاعيد

 

التقشير الكربوني أو القناع الكربوني، هي طريقة لمعالجة الجلد لديها القدرة على القضاء على العديد من مشاكل الجلد من خلال إجراء قناع الكربوني مع توجيهات الليزر، يفضل تقشير الكربوني في تقتيح البشرة، وتضييق المسامات، ويكون جيدآ للبشرة الدهنية، والتجاعيد التي تظهر في الوجه.

تقشير الكربون هو علاج يمكن إجراءه على أي شخص ليس لديه مشاكل حساسية وليس له عيوب في صناعة إجراء الليزر.

ومن مميزاته موازنة محتوى الدهون في بنية الجلد.

يقوم بتنظيف المسام وتضييقه، يساعد على ازلة التجاعيد الدقيقة على البشرة وتقليل من آثارها.
تجديد خلايا الجلد ، فإنه يعطي البشرة مظهر مشرق وديناميكي.

يمكن بدأ جلسة التقشير الكربوني بتنظيف وتطهير البشرة بمحلول طبي، وبعد ذلك يتم تغطية البشرة بطبقة رقيقة من دهان كربوني ذو اللون الأسود ورائحة خفيفة جداً، ومن ثم توجيه شعاع الليزر متغير الأطوال الموجية قياسآ للون البشرة ونوعها، و لحظة العلاج يُمكن سماع أصوات اصطدام الليزر مع دهان الكربوني على شكل نقرات خفيفة، بدوره الليزر يزيل طبقة الجلد الرقيقة التالفة بمساعدة الكربون، ومنه ظهور طبقة نظيفة وصحية.

يمكن إجراء عدة جلسات تقشير الكربوني تكون بين الجلسات فترة تتراوح من 7_10 أيام وهذا يختلف من شخص لآخر، وتعد من أكثر طرق علاج نجاحاً ويبقى للمدى البعيد تستمر مدة سنتين.
متى تظهر نتائج التقشير الكربوني ؟

اعتباراُ من الجلسة يمكن رؤوية النتائج، حيث تتفتح البشرة بشكل كبير وبعد مرور شهر تظهر النتيجة بشكل واضح وتستمر على مدى سنتين.
التقشير الكربوني ليس إجراءاً يسبب آثار سلبية، فقط بعد إجراءه يظهر احمرار في الوجه تعود إلى طبيعتها بعضون ساعات ولا توجد آثار سلبية على الإطلاق.

ماجدة بوحنة