صحتك ، أولويتنا

الإمساك : اضطراب في الجهاز الهضمي يمكن تفاديه غالبا بمكملات غذائية خاصة

 

يعد الإمساك من المشاكل الصحية الشائعة التي تصيب كافة الأشخاص في أوقات مختلفة، ويرجع إلى الإضطرابات التي تحدث في الجهاز الهضمي، والتي يمكن أن يسببها تناول الطعام.

ولكن في بعض الأحيان يصبح الإمساك مرضاً مزمناً ويتكرر باستمرار، مما يؤثر على صحة الجسم ويعرضه للعديد من المضاعفات.

الأمراض التي يسببها الإمساك المتكرر

1- احتباس البراز

عندما يصبح البراز صلباً، فإنه يتراكم في الأمعاء ويصعب التخلص منه، وهي حالة تسمى احتباس أو تراكم البراز، ويمكن أن تسبب تمزق الأمعاء.

ويصاحب احتباس البراز في الأمعاء بعض الأعراض، وهي:الام شديد بالأمعاء، تورم وانتفاخ البطن، نزيف في البراز.

يتطلب علاج احتباس البراز إستخدام حقنة شرجية لتليينه بما يكفي لتمريره، وإن لم تنجح الحقنة الشرجية، فيمكن أن يقوم الطبيب بإزالة البراز من خلال تدخل جراحي.

2- الشق الشرجي

عند خروج البراز الصلب من فتحة الشرج، فإنه يمكن أن يؤدي إلى الشق الشرجي وما يعقبها من مخاطر عديدة، حيث يسبب دخول البكتيريا إلى مجرى الدم، وبالتالي تحدث عدوى الدم ومخاطرها الصحية العديدة.

وللمساعدة في علاج الشق الشرجي، ينصح بالجلوس في الماء الدافىء مرتين إلى ثلاث مرات يومياً، كما يمكن أن يصف الطبيب أدوية للتعافي من هذه المشكلة، وإن لم تنجح الأدوية، فقد يلجأ إلى تدخل جراحي.

3- البواسير

يعد الإمساك سبباً رئيسياً للإصابة بالبواسير، حيث أنها تحدث نتيجة الضغط الشديد أثناء محاولة التبرز عند الإصابة بالإمساك.

ومع استمرار الإمساك، يمكن أن تتضخم البواسير ويزداد التهابها والشعور بالألم، بالإضافة إلى نزيف التبرز.

يتطلب علاج البواسير إلى تناول بعض الأدوية والجلوس في الماء الدافىء، وقد تحتاج لإجراء عملية جراحية في حالة تسببها بالام شديدة.

الوقاية من الإمساك

ولتفادي الأمراض التي يسببها الإمساك، ينصح باتباع بعض الإجراءات الوقائية، وهي:

الإكثار من شرب الماء يوميا الذي يقلل من فرص الإصابة بالإمساك، بحيث لا يقل معدلها عن 8 أكواب على مدار اليوم.

ممارسة الرياضة: تلعب الرياضة دوراً كبيراً في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والوقاية من الإصابة بالإمساك، وينطبق هذا على مختلف أنواع الرياضات مثل المشي والركض والتمارين اليومية الخفيفة.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تعتبر الأطعمة الغنية بالألياف من أبرز الأطعمة التي تساعد على تليين البراز وعدم الإصابة بالإمساك. تجنب الأطعمة المسببة للإمساك: تزيد بعض الأطعمة من فرص الإصابة بالإمساك، وذلك لأنها تسبب عسر الهضم مثل المقليات والأطعمة الدهنية، والمخبوزات والمعجنات، ولذلك ينصح بعدم الإكثار من تناولها.

تجنب مصادر التوتر: يؤدي التوتر إلى تأثيرات سلبية عديدة على الجسم ومنها الجهاز الهضمي، حيث يمكن أن يسبب الإصابة الإمساك، وللتخلص من التوتر، ينصح بالحصول على قسط جيد من النوم يومياً وممارسة تمارين الإسترخاء والتأمل.

ومع تطور التكنولوجيا وتقدّم الأبحاث الطبية والصيدلانية، استطاعت بعض المخابر انتاج مكملات غذائية تساعد في تخطي مشكلة الإمساك في العديد من الحالات. فمخابر الكندي على سبيل المثال تمكّنت من وضع مكمّل ” نيتروبيوتيكس فايبر” الغني بالألياف والخميرات اللبنية والمتممات البكتيرية التي تقلل من الانتفاخ المعوي والآلام المعوية وتضمن نوعا من التوازن في تواجد الجراثيم المعوية. ففي تصريح لموقع الصحة ـ اعتبرت الأخصائية في التغذية، الدكتورة ليندة أومنية إدير ، المكمل الغذائي “نيتروبيوتيكس” بالوصفة اللائقة لتفادي مشاكل الإمساك مما تحتويه من مكونات عضوية تسهل عملية الهضم والنشاط المعوي

ماجدة بوحنة