صحتك ، أولويتنا

تسخير سيارات إسعاف لنقل اللقاح إلى المناطق المعزولة،وتلقيح العاجزين عن التنقل في بيوتهم

قام وزير الصحة،البروفيسور عبد الرحمن بن بوزيد، صبيحة اليوم الأحد ، بزيارة تفقدية لمراكز التلقيح الواقعة ببن عكنون، براقي، الدار البيضاء والرويبة. ووقف على ضروف عمل الفرق الصحية ومدى استجابة المواطنين لنداء التلقيح الذي تبثه السلطات الصحية عبر مختلف القنوات والوسائل الإعلامية.

وكانت الخرجة الوزارية فرصة لبن بوزيد لطمأنة المواطنين عن جاهزية قطاع الصحة لمواجهة أي طارئ. إذ أوضح الوزير أن عدة مستشفيات على استعداد لاستقبال المرضى وأن السلطات خططت لتحويل فنادق وبواخر إلى مستشفيات ظرفية عند الضرورة. كما أشار الوزير إلى وضع الجيش الوطني الشعبي لمستشفى تحت تصرف القطاع. 

كما كشف الوزير عن تقديم تعليمات لمدراء الصحة للسهر على عدم رفض أي مواطن يتوجه إلى المستشفى بحجة عدم وجود مكان.

وأكد الوزير في أحد تصريحاته أن الحملة التلقيحية ستعرف في الأيام المقبلة قفزة نوعية بنقل عمليات التلقيح داخل المصانع والمؤسسات الاقتصادية والإدارية،موازاة مع فتح نقاط تلقيح الاسبوع الماضي في المساجد أين من المنتظر أن تقوم السلطات بتهيئة فضاءات خاصة أكثر ملاءمة لاستقبال المواطنين.

وكشف بن بوزيد عن تفكير أعضاء اللجنة العلمية حول ميكانزيم يدفع بفئات معينة مشككةإلى ضرورة التلقيح كاشتراط دفتر التلقيح للأستاذ للسماح له بالقاء الدروس على التلاميذ دون خطر نقل العدوى لهم.

و بشّر وزير الصحة المواطنين في مناطق الضل بتسخير سيارات إسعاف عمومية وخاصة، بالتعاون مع وزارة التضامن واحد الخواص المحسنين، لنقل اللقاحات إلى المداشر وبعض الأحياء، كما ستقوم فرق صحية بالتنقل إلى بيوت العاجزين عن التنقل لتلقيحهم في البيوت.

في سياق آخر، أكد الوزير أن لا وجود لقرار العودة إلى الحجر الصحي. بل هناك قرار بتفعيل صارم للإجراءات الوقائية مع ردع المخالفين بما ينص عليه القانون.

نورة ص.